ساويرس‏:‏ رصدت المكافأة لحزني علي اللوحة
القاهرة ـ من خليفة أدهم‏:‏
أكد المهندس نجيب ساويرس أن المكافأة التي أعلن عن منحها لمن يدلي بمعلومات تسهم في إعادة لوحة زهرة الخشخاش انطلقت من دافع الحزن الذي تملكه بعد معرفة خبر سرقة اللوحة‏.

وأضاف أن هذه اللوحة أعرفها وشاهدتها وأعتز بها كأي مصري لأنها جزء من تراثنا‏.‏
وقال في تصريحات خاصة لـ الأهرام عبر الهاتف من الولايات المتحدة‏,‏ أعتقد أن المكافأة قد تساعد أجهزة البحث المعنية في التوصل لمعلومات تؤدي لاستعادة اللوحة‏,‏ واعتقادي أن هذه اللوحة لا تزال داخل مصر ولم تخرج‏,‏ وأن هناك طرفا آخر غير السارق لديه معلومات‏,‏ والمكافأة قد تشجعه‏,‏ ولدي أمل كبير في ذلك‏,‏ للإدلاء بمعلومات تفيد الأجهزة المعنية‏.‏
وعبر ساويرس عن تفاؤله بعودة هذه اللوحة المسروقة‏.‏

جورج يوسف

جورج يوسف يا نجيب ساويرس لن تكون مثلي . لن تكون مثل الدكتور جورج يوسف صاحب سحر الباك الإسلامي على جوجل و لا بزهرة الخشخاش

منذ 52‏ ثوانٍ · · · أبلِغ
  •  
Peter Donbosco

Peter Donbosco‎ هاى حضرتك مثلى الاعلى
وانا شغال مترجم فى سراميكا كليوباترا بس مش لاقى نفسى هناك لو فى مكان عند حضرتك انا اتمنى
على فكره انا خريج دون بوسكو ومترجك لغه اطاليه
تليفونى اهوه 0143058221

منذ11‏دقيقة/دقائق · · · أبلِغ

  •  
Salah Nwer

Salah Nwer‎ argoo m2ablate llahmia t 0186642052 3nde mshro3 ynf3 albld argoo msa3dtek

منذ25‏دقيقة/دقائق · · · أبلِغ

  •  
Jo Thebiggest

Jo Thebiggest‎ انا اسمى جون رفعت رمزى
انا ضابط شرطة فى مديرية امن اسيوط
لو حضرتك فى امكانية انك تساعدنى
انا تليفونى0106667144

منذ59‏دقيقة/دقائق · · · · أبلِغ

  •  
    • Taha Sheible ما ينفعش كدا يا باشا
      منذ38‏دقيقة/دقائق · ·

 

اليهود الأمريكيين في إسرائيل خطر علي أمن العالم
عواصم العالم‏-‏ وكالات الأنباء‏:‏
كشفت وثيقة سرية لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية سي آي إيه نشرت صحيفة هاآرتس الإسرائيلية مقتطفات منها أن الأمريكيين اليهود في إسرائيل يعدون ضمن أربع مجموعات يشكلها أمريكيون لديهم توجهات لارتكاب أعمال إرهابية في الخارج‏.‏

شرطى أمريكى يؤدى الصلاة وسط مجموعة من المسلمين داخل مسجد بالمركز الثقافى الاسلامى فى منهاتن بنيويورك
شرطى أمريكى يؤدى الصلاة وسط مجموعة من المسلمين داخل مسجد بالمركز الثقافى الاسلامى فى منهاتن بنيويورك
وأشارت الصحيفة إلي أن التقرير الذي نشره موقع ويكيليكس المتخصص في نشر وثائق عسكرية سرية تؤكد أن امريكيين ينحدرون من أصول يهودية مقيمين في اسرائيل كانوا من بين اربع مجموعات تم التنويه عن توجهاتهم الإرهابية‏.‏
كما أوضح التقرير الذي يحمل عنوان ما الذي يمكن أن يحدث إذا اعتبر الأجانب ان الولايات المتحدة مصدرا للارهاب ؟ أن عددا من اليهود الامريكيين دعموا بل واشتركوا ايضا في اعمال عنف ضد اعداء مفترضين لاسرائيل‏.‏
واستشهد التقرير في هذا الصدد بالطبيب اليهودي الأمريكي باروخ جولدشتاين الذي هاجر من نيويورك الي اسرائيل وانضم الي جماعة كاش المتطرفة في عام‏1994‏ وقتل‏29‏ فلسطينيا اثناء ادائهم الصلاة بمسجد الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل‏,‏ وهو الاجراء الذي ساعد علي تفجير موجة من التفجيرات من جانب حماس في مطلع تسعينيات القرن الماضي‏.‏
ومن بين الجماعات التي تمت الاشارة اليها أمريكيون من اصول أيرلندية أيدوا الجيش الجمهوري الايرلندي‏.‏
جاء هذا التقرير في الوقت الذي نشرت فيه صحيفة ديلي تلجراف في صفحتها الأولي تقريرا صادر عن معهد خدمات السجون في بريطانيا يحذر من أن ما يقرب من‏800‏ من السجناء المسلمين البريطانيين الذين قضوا مدة حبسهم وتم الإفراج عنهم قد تأثروا بمتشددين إسلاميين خلال فترة حبسهم‏.‏
وشدد التقرير علي أن بريطانيا بصدد مواجهة موجة جديدة من الهجمات الإرهابية التي يقوم بها مواطنون بريطانيون‏,‏ وهو ما سيعني صعوبة تحديد هوياتهم مستقبلا‏,‏ كما حدد التقرير عددا من المناسبات التي قد تكون هدفا لمثل هذه الهجمات من بينها دورة ألعاب الكومنولث في الهند والتي ستقام خلال العام الحالي‏,‏ ودورة الألعاب الأوليمبية التي ستقام في لندن عام‏2102.‏
علي صعيد آخر‏,‏ فتحت حادثة الاعتداء علي سائق تاكسي مسلم في نيويورك قبل أيام الجدل حول مشكلات الجاليات المسلمة في تلك المدينة الكبيرة‏,‏ التي يصل عدد قاطنيها من المسلمين إلي نحو‏008‏ ألف نسمة يشكلون‏01%‏ من تعداد سكانها‏,‏ ففي أولي تصريحاته عن الحادثة‏,‏ أعرب أحمد شريف الذي تعرض لهجوم علي يد متطرف أمريكي عن اعتقاده بأن الاعتداء الذي تعرض له كان بسبب ديانته‏,‏ إلا أنه استبعد أن يكون الهجوم راجعا إلي الجدال الذي أثير حول خطة بناء مركز إسلامي بالقرب من الهجوم علي مركز التجارة العالمي في نيويورك‏.‏
وقال شريف‏-‏ وهو مهاجر من بنجلاديش عمره‏34‏ عاما‏-‏ إن الشخص الذي هاجمه سأله عما إذا كان مسلما ويصوم رمضان‏,‏ ثم أعقب ذلك بطعنه في رقبته ووجهه وكتفيه‏,‏ والتقي شريف الذي يخضع للعلاج بأحد المستشفيات هو وزوجته وأبناؤه الأربعة مع رئيس بلدية نيويورك مايكل بلومبرج‏,‏ حيث شرح له تفاصيل الاعتداء‏,‏ وأشار عقب اللقاء أن بلومبرج قدم له كافة المساعدات الممكنة لضمان أمنه وأمن عائلته‏.‏
وأكد شريف أنه يشعر أحيانا بالخوف عند أدائه لعمله الذي يؤديه منذ‏51‏ عاما‏.‏
ومن ناحيته‏,‏ ذكر فايرافي ديزي الرئيس التنفيذي لرابطة سائقي التاكسي في نيويورك أن نحو‏50%‏ من سائقي التاكسي في المدينة من المسلمين‏,‏ مشيرا إلي أن الاحتقان الطائفي بلغ نقطة لا يمكن عندها تجنب وقوع أعمال عنف‏.‏
ويذكر أن شرطة نيويورك وجهت تهم ارتكاب جريمة كراهية وحيازة سلاح لمنفذ الإعتداء ويدعي مايكل إنرايت‏12‏ عاما الذي ألقي القبض عليه مخمورا قرب مسرح الحادث في وسط مانهاتن
وفي كندا‏,‏ أعلنت السلطات عن توجيه اتهامات إلي ثلاثة أشخاص تتعلق بالتآمر لتسهيل تنفيذ عمليات إرهابية‏.‏
وذكر تليفزيون هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي أن الشرطة وجهت أيضا إلي أحد هؤلاء الأشخاص ويدعي هيوا علي زاده اتهامات تتعلق بحيازة متفجرات‏,‏ وأشارت الشرطة إلي أنها اعتقلت زاده ومتهما آخر يدعي مصباح الدين أحمد في العاصمة أوتاوا‏,‏ في حين اعتقلت المتهم الثالث خورام شير في مدينة لندن بمقاطعة أونتاريو‏,‏ وذلك لاعتقادها بأنهم سينفذون هجوما وشيكا‏.‏
وقال مصدر من الشرطة الكندية إن الشرطة ألقت القبض علي المتهمين لأنها تعتقد أنهم أوشكوا علي تنفيذ هجوم‏,‏ مضيفا أن هذه المجموعة كانت تمثل خطرا حقيقيا وجديا علي العاصمة والامن الوطني الكندي موضحا أن منع هؤلاء الافراد من صناعة قنابل وتنفيذ الهجوم الارهابي أو الهجمات الارهابية تم بنجاح‏.‏
كما أعلنت الشرطة انها عثرت علي وثائق تتعلق بكيفية صناعة القنابل وأكثر من‏50‏ لوحة إليكترونية كان من المتوقع استخدامها في تفجير عبوات ناسفة في حوزة المشتبه بهم وجميعهم مواطنون كنديون‏.‏