إفريقيا تحت السيطرة الأمريكية والإسرائيلية بعد‮ ‬غروب الدور المصري‮ !!‬
 
الخديو إسماعيل الذي اعتدنا بعد‮ »‬يوليو‮« ‬1952‮ ‬علي لعن أبويه وأجداده،‮ ‬وشطبنا اسمه من كتب التاريخ،‮ ‬ومحونا الميادين التي تحمل اسمه‮.. ‬نشر فرقاً‮ ‬من الجيش المصري في دول حوض نهر النيل التسع للحفاظ علي حقوق مصر التاريخية الموجودة منذ آلاف السنين في حياة النهر‮!!.‬ في سنة‮ ‬1929‭.‬‮. ‬وقعت السلطات الشرعية والحكومات القائمة في دول حوض النهر العشر علي اتفاقية تقسيم المياه،‮ ‬وتقضي بحصول دولتي المصب مصر علي‮ ‬55‭.‬5‮ ‬مليار متر مكعب من المياه،‮ ‬والسودان علي‮ ‬18مليار متر،‮ ‬كما تقضي الاتفاقية بحظر إقامة مشروعات سدود أو خزانات علي منابع النهر بدون موافقة مصر والسودان‮.‬ حمل ملك مصرالسابق لقب‮ »‬ملك مصر والسودان وكردفان ودارفور‮«!!.. ‬ووصل اهتمام مصر وحرص الحكومات المتتالية علي مياه النيل إلي درجة نشر مفتشي‮ ‬ري مصريين علي طول نهر النيل‮.. ‬ابتداءًً‮ ‬من دول المنبع،‮ ‬وخط سير المياه في دول الحوض،‮ ‬وفرعي النيلين الأبيض والأزرق في السودان،‮ ‬وحتي رشيد ودمياط،‮ ‬ويتولي مفتش وزارة الأشغال المصرية في دول الحوض العشر مراقبة سير المياه،‮ ‬وعدم وجود معوقات في طريق سير النهر‮!. ‬كما اعتادت الحكومات قبل‮ ‬1952‮ ‬علي تعيين مفتش ري عام مصري في السودان،‮ ‬والذي‮ ‬يعد من أقوي الشخصيات،‮ ‬ويفوق نفوذه المسئولين السوادنيين والمصريين الموجودين هناك،‮ ‬وآخرهم المرحوم المهندس أحمد عبده الشرباصي‮ ‬حتي‮ »‬يوليو‮« ‬1952،‮ ‬والذي أصبح وزيراً‮ ‬للأشغال بعد ذلك‮!. ‬كما حرصت جميع الأحزاب المصرية قبل‮ »‬يوليو‮« ‬1952،‮ ‬وفي مقدمتها الوفد خلال مفاوضاتها مع الاحتلال البريطاني علي بقاء السودان ضمن المملكة المصرية،‮ ‬ورفضت أحزاب مصر بدون استثناء جلاء القوات المحتلة والاستقلال مقابل انفصال السودان عن مصر،‮ ‬وقال وقتها الزعيم خالد الذكر مصطفي النحاس قولته الشهيرة‮: »‬تقطع‮ ‬يدي ولا تقطع السودان عن مصر‮«.‬ وظل السودان جزءاً‮ ‬من المملكة المصرية،‮ ‬وتولي سودانيون مناصب عليا في الجيش المصري‮. ‬ومنهم النجومي باشا قائد الفرقة الأولي في حرب فلسطين عام‮ ‬1948،‮ ‬وفؤاد باشا صدقي القائد الثاني للجيش المصري في حرب فلسطين‮. ‬كما أن اللواء محمد نجيب أول رئيس لجمهورية مصر من أم سودانية،‮ ‬والرئيس الراحل أنور السادات من أم سودانية،‮ ‬والفريق عبدالرحمن أمين من أب سوداني‮. ‬ولم تفرض مصر تأشيرات دخول أراضيها علي دول حوض النهر،‮ ‬وفي مقدمتها السودان‮. ‬وتأسس في الخرطوم الحزب الاتحادي الذي‮ ‬يؤمن بالوحدة مع مصر،‮ ‬وتأسست أيضاً‮ ‬الطريقة الميرغانية في مواجهة الطريقة المهدية التي ترفض الوحدة مع مصر،‮ ‬والمدعومة من الاحتلال البريطاني‮.‬ كما حرصت حكومات ما قبل‮ ‬1952‮ ‬علي نشر المدارس المصرية في السودان وأوغندا والحبشة،‮ ‬وتأسست شركة الشرق الأوسط لاستصلاح واستزراع الأراضي في السودان برئاسة الدكتور عبدالرزاق صدقي الذي أصبح وزيراً‮ ‬للزراعة‮.‬ وبعد‮ »‬يوليو‮« ‬1952‭.‬‮. ‬انفصل السودان عن مصر،‮ ‬هذا‮ ‬يعد أول‮ »‬إسفين‮« ‬في وحدة وادي النيل‮!. ‬فقد نصت الاتفاقية الموقعة بين مصر والسودان علي إجراء استفتاء بين السودانيين للخياربين الاستقلال والحرية أو التبعية والعبودية لمصر‮!. ‬وطبعاً‮.. ‬اختار السودانيون الاستقلال،‮ ‬وحدث الانفصال عن مصر‮!‬،و لم‮ ‬يتوقف اهتمام حكومات ما بعد‮ »‬يوليو‮« ‬1952‮ ‬بدول حوض النيل بل امتد الاهتمام إلي إفريقيا،‮ ‬وفتحنا أبواب جامعات الأزهر وغيرها أمام طلاب إفريقيا للتعلم والإقامة علي نفقة مصر،‮ ‬وأنشأنا فرعاً‮ ‬لجامعة القاهرة بالخرطوم،‮ ‬اعتاد الإمبراطور‮ ‬هيلا سلاسي إمبراطور أثيوبيا السابق علي تقبيل‮ ‬يد بابا الإسكندرية،‮ ‬والذي تتبعه الكنيسة الأثيوبية‮. ‬وأسس الرئيس الراحل جمال عبدالناصر مكتباً‮ ‬للشئون الإفريقية في رئاسة الجمهورية،‮ ‬وتولي رئاسته محمد فائق،‮ ‬كما تأسست شركة النصر للاستيراد والتصدير برئاس محمد‮ ‬غانم رجل المخابرات المصرية،‮ ‬ونجحت هذه الشركة المخابراتية في التغلغل داخل القارة الإفريقية،‮ ‬وافتتحت فروعاً‮ ‬لها في معظم العواصم الإفريقية‮.‬ ووقعت مصر والسودان في‮ ‬1959‮ ‬اتفاقية تؤكد حقوقهما التاريخية في مياه النيل،‮ ‬ورفضت دول الحوض الثماني التوقيع عليها،‮ ‬وأرسلنا البعثات التعليمية والدعاة إلي معظم دول القارة السمراء،‮ ‬وأنشأنا ما يسمي صندوق الإعانات للدول الافريقية بوزارة الخارجية،‮ ‬وإدارة ضخمة لأعالي النيل في شارع الجلاء،‮ ‬وظل وزير الاشغال أحد أهم الوزراء مثلما كان قبل‮ »‬يوليو‮« ‬1952،‮ ‬ويتم اختيار الوزير من أكفأ مهندسي الوزارة‮.‬ وهذه حقائق تاريخية لا جدال فيها‮.. ‬فقد استمر الاهتمام المصري بالقارة الافريقية بعد‮ »‬يوليو‮« ‬1952،‮ ‬وأقمنا ملاعب ومنشآت في مالي وغيرها من الميزانية المصرية،‮ ‬ومازالت تحمل اسم الرئيس الراحل جمال عبدالناصر‮!!. ‬كما استمر هذا الاهتمام في عهد الرئيس الراحل أنور السادات،‮ ‬والذي انشأ وزارة لشئون السودان‮. ‬وبعد انتصار أكتوبر‮ ‬1973‭.‬‮. ‬وقف‮ »‬السادات‮« ‬يتحدث في مؤتمر صحفي عن أن حرب أكتوبر آخر الحروب‮. ‬وسأله صحفي‮ ‬غربي خبيث‮: »‬هذا معناه أن الجيش المصري لن يحارب مرة أخري‮«. ‬ورد الرئيس الراحل بسرعة‮: »‬سأحارب مرة أخري إذ تعرض حق مصر في مياه النيل للمساس‮«.‬ وفي العقود الأخيرة‮.. ‬انقرض الدور المصري في افريقيا تمامًا،‮ ‬وغروب الدور المصري في السودان‮!!.. ‬استغنينا عن فرع جامعة القاهرة في الخرطوم،‮ ‬وسلمناه للحكومة السودانية وقررنا تصفية فروع شركة النصر للتصدير والاستيراد في افريقيا والسودان،‮ ‬وأغلقوا مكتب الشئون الافريقية في رئاسة الجمهورية بالضبة والمفتاح بعد وفاة الرئيس عبدالناصر،‮ ‬وإختفي مفتشو الري المصريون من دول الحوض،‮ ‬وفرضنا القيود علي تأشيرات دخول ابناء دول الحوض إلي مصر،‮ ‬وتركنا‮ ‬غيرنا يلعب في افريقيا‮!!. ‬وأصبحت القارة الافريقية تحت سيطرة الولايات المتحدة وإسرائيل‮!!‬ من المسئول؟‮!..‬
   
 
   مقالات أخري للكاتب
علي من نطلق الرصاص‮..‬؟‮!‬

عرف تاريخ مصر الحديث‮.. ‬واقعتين لإطلاق الرصاص علي المتظاهرين الذين خرجوا إلي شوارع القاهرة‮ ‬يطالبون بالحرية،‮ ‬ويهتفون بحياة الدستور‮!.‬ الأولي‮ ‬يوم‮ ‬11‮ »‬مارس‮« ‬1919‭.‬‮. ‬عندما اندلعت ثورة المصريين أو‮ »‬ثورة‮ ‬19‮« ‬في شوارع مصر للمطالبة بعودة الزعيم سعد زغلول ورفاقه من المنفي في مالطا،‮ ‬وتصدت لهم قوات الاحتلال الإنجليزي،‮ ‬وأطلقت الرصاص علي طلاب الأزهر،‮ ‬ومدرسة السعيدية،‮ ‬والمدارس العليا‮ »‬الكليات الجامعية‮«!!. ‬وسقط شهداء من الطلاب منهم مصطفي ماهر أمين،‮ ‬ومحمد عزت البيومي،‮ ‬وغيرهما‮!!.‬ التفاصيل 

الطابور الخامس‮..!!‬

أثناء الحرب الأهلية في أسبانيا عام‮ ‬1936،‮ ‬والتي‮ ‬تشارك فيها أربعة‮ »‬طوابير‮« ‬أو فرق‮.. ‬ظهر مصطلح‮ »‬الطابور الخامس‮« ‬عندما قال أحد قواد المعركة،‮ ‬ان هناك طابورا خامسا بين صفوفنا‮ ‬يتلقي‮ ‬تعليماته من الخارج‮!‬ ومنذ ذلك التاريخ‮ .. ‬راح الكثيرون‮ ‬يستخدمون هذا المصطلح الذي‮ ‬اتسع مفهومه،‮ ‬وانتقل من المعارك إلي‮ ‬مجالات أخري،‮ ‬خاصة بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية‮!. ‬وأصبح‮ ‬يطلق علي مروجي‮ ‬الشائعات،‮ ‬ومنظمي‮ ‬الحروب النفسية،‮ ‬ومثيري‮ ‬الفتن‮!. ‬كما توسع معني‮ ‬المصطلح،‮ ‬وشمل بعض وسائل الاعلام التي‮ ‬لعبت أدواراً‮ ‬خفية في‮ ‬اشعال الحروب ببلادها لحساب قوي‮ ‬خارجية‮. ‬ومن أشهرها في التاريخ الحديث دكاكين الصحافة التي‮ ‬انتشرت في بيروت خلال الستينيات،‮ التفاصيل 

هذا هو الفارق بيننا وبينهم‮..‬
استقالة‮ ‬9‮ ‬وزراء بريطانيين ارتكبوا مخالفات‮ ‬هايفة جدا‮ وأحمد نظيف ‬يتجاهل رشوة المرسيدس لمسئولين حكوميين‮!‬
تناقلت وكالات الأنباء العالمية‮.. ‬خبر رشوة مسئولين حكوميين في‮ ٢٢ ‬دولة من بينها مصر،‮ ‬وحصولهم علي‮ ‬سيارات مرسيدس ومبالغ‮ ‬مالية من شركة ديملر بنز الامريكية مقابل تسهيل عملياتها‮!. ‬واصبحت فضيحتنا‮ »‬بجلاجل‮« ‬في‮ ‬القارات الخمس،‮ ‬وسجلت تقارير منظمة الشفافية العالمية التي‮ ‬لها أفرع في‮ ‬جميع العالم،‮ ‬هذه الفضيحة التي‮ ‬سوف تضاف إلي‮ ‬تقاريرها عن ارتفاع معدل الفساد في‮ ‬مصر،‮ ‬وتقاعس الاجهزة الحكومية عن مواجهته‮!!.‬ وانفردنا في‮ »‬الوفد‮« ‬بنشر هذا الخبر من خلال مستندات رسمية صادرة عن محكمة واشنطن التي‮ ‬اعترفت امامها شركة ديملربنز الأمريكية بدفع رشاوي‮ ‬إلي‮ ‬المسئولين الحكوميين،‮ ‬وعاقبتها المحكمة بإلزامها بدفع‮ ‬185‮ ‬مليون دولار‮ ‬غرامات مدنية وجنائية‮!.‬ التفاصيل 
‮»‬المصري‮ ‬اليوم‮«.. ‬رائدة في فن السطو الصحفي
‮»‬الوفد‮«.. ‬أول من فجرت فضيحة رشوة المرسيدس لمسئولين كبار ‮.. ‬ولم تصدر وثيقة رسمية بالمتهمين من محكمة واشنطن
انفردنا قبل حوالي‮ ‬عشرة أيام بالكشف عن فضيحة تلقي‮ ‬مسئولين حكوميين مصريين،‮ ‬سيارات مرسيدس وأموالاً‮ ‬من شركة ديملر بنز الأمريكية مقابل تسهيل عملياتها،‮ ‬وتنشيط مبيعاتها،‮ ‬وارساء المناقصات عليها في مصر‮. ‬وطالبنا في المقال الأول،‮ ‬الدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء،‮ ‬بإصدار تعليماته بالتحقيق فوراً‮ ‬في حقيقة الاتهامات التي وجهتها محكمة واشنطن إلي‮ ‬مسئولين حكوميين مصريين،‮ ‬واعترف بها موظفو شركة ديملر بنز خلال التحقيقات التي‮ ‬جرت معها بمعرفة الأجهزة الرقابية الأمريكية،‮ ‬وفوجئنا برئيس وزراء مصر‮ »‬ودن من طين وأخري‮ ‬من عجين‮«‬،‮ التفاصيل 

http://www.alwafd.org/details1.aspx?nid=54442

http://www.alwafd.org/details1.aspx?nid=54442