//
  ‮‬عز‮ ‬يمنح‮ ‬الغول‮.. ‬قبلة الحياة‮!‬
  زيارة قنا‮.. ‬استهدفت خروج كادر الوطني من حالة الحصار
ياسر شوري: يسألونك عن الحزب الوطني‮.. ‬قل هو قاتل وفاسد،‮ ‬وطائفي‮.. ‬وعندي علي كل صفة دليل‮.‬ الحزب الوطني قتل يوم قال نائبه أطلقوا الرصاص الحر علي المتظاهرين وحسب ما جاء في القرآن الكريم فإنه‮ »‬من قتل نفساً‮ ‬بغير نفس فكأنما قتل الناس جميعاً‮«.‬ والحزب الوطني فاسد لأنه ظل لسنوات طويلة يؤوي الفاسدين،‮ ‬ولا يتخلي عنهم بعد إدانتهم قضائياً‮.. ‬وحسب ما روي عن الدكتور زكريا عزمي فإن الفساد في المحليات للركب‮.. ‬والمحليات لمن لا يعرف عبارة عن رؤساء مدن وأحياء تعينهم حكومة الحزب الوطني،‮ ‬وأعضاء محليات يأتي بهم الحزب بالتزوير‮.‬ والحزب الوطني طائفي لأنه يدعم عبدالرحيم الغول نائب نجع حمادي رغم ما أصابه من اتهامات لم يحقق فيها حول صداقته مع المتهم الأول في مذبحة عيد الميلاد حمام الكموني‮.. ‬الحزب طائفي لأن أحمد عز ذهب إلي الغول في دائرته داعماً‮ ‬ضد الحصار المفروض عليه منذ الأحداث التي شهدتها المدينة‮.. ‬عز ذهب إلي الغول في بيته،‮ ‬واتاح له فرصة الكيد للأقباط بهذه الزيارة‮.‬ كان من الممكن أن تكون تلك الزيارة التي قام بها عز إلي نجع حمادي زيارة عادية يقوم بها أمين التنظيم إلي الدائرة الملتهبة من أجل دعم أعضاء الحزب،‮ ‬ولكن توقيت الزيارة،‮ ‬وتجاهل عز لتطيب خواطر الأقباط،‮ ‬وعدم زيارتهم والاكتفاء بزيارة الغول يضع علامات استفهام وتساؤلات كثيرة خاصة مع الرغبة الجارفة داخل نفوس الأقباط في البحث أولاً‮ ‬وقبل إنقاذ نائب الوطني،‮ ‬عن المحرض الحقيقي وراء المذبحة،‮ ‬والبابا شنودة نفسه لايزال في نفسه شيء،‮ ‬ويطالب في أغلب عظاته الأسبوعية بالبحث عن المحرض الحقيقي،‮ ‬وقد لا يكون عبدالرحيم الغول هو المحرض علي المذبحة،‮ ‬ونفي كل هذه الاتهامات من قبل،‮ ‬ولكن تبقي نفوس الأقباط‮ »‬حبلي‮« ‬بالاتهامات ضد الغول خاصة في ظل الكراهية التاريخية بينهم وبينه‮.‬ الغول لم يفوت فرصة زيارة‮ »‬عز‮« ‬له في منزله بقرية الشرقي بهجورة بنجع حمادي،‮ ‬واستغل هذه الزيارة كالعادة أحسن استغلال لدحض الشائعات التي انتشرت في الدائرة حول استبعاده من الحزب الوطني،‮ ‬وحرقه بعد الأحداث التي جرت في نجع حمادي‮.‬ الغول استقبل عز في منزله‮ – ‬الذي يطلق عليه أنصاره اسم البيت الأبيض‮ – ‬بالمزمار البلدي،‮ ‬ولم يكتف بذلك،‮ ‬ولكنه إمعاناً‮ ‬في الكيد للأقباط قام باستئجار سيارة وميكرفون لتجوب شوارع نجع حمادي والقري المحيطة،‮ ‬وتعلن عن زيارة عز للغول في منزله‮.. ‬ولم يبحل أمين التنظيم علي صديقه اللدود عبدالرحيم الغول وأخذ يكيل له المديح،‮ ‬ويقول إن الغول لا يحتاج لمن يدافع عنه،‮ ‬في إشارة إلي الاتهامات التي يوجهها له الأقباط‮. ‬أما الغول فقال‮: ‬إنها زيارة خاصة وودية،‮ ‬وهذه الجملة يدرك الغول معناها تماماً،‮ ‬ويوجهها إلي أبناء الدائرة مباشرة ليؤكد لهم علي متانة العلاقة بينه وبين أمين التنظيم وأنه سيكون من أوائل المرشحين عن الحزب في الانتخابات القادمة،‮ ‬وبالطبع في ظل‮ ‬غياب الإشراف القضائي فإن مرشح الحزب الوطني هو نائب الدائرة بمجرد الإعلان عن ترشيحه‮.‬ ولاقت هذه الزيارة عاصفة من‮ ‬غضب الأقباط علي المنتديات المختلفة،‮ ‬حيث دعا بعض الأقباط إلي مقاطعة الحزب الوطني بعد زيارة عز لنجع حمادي واضعاً‮ ‬يده بيد الغول رغم ما وجه إلي الغول من اتهامات تتعلق بعلاقته بالمتهم الأول في الأحداث‮ »‬حمام الكموني‮« ‬وأنشأ الأقباط مدونة تتردد بسياسات الحزب الوطني وقياداته،‮ ‬وتدعو إلي عدم التصويت لمرشحيه في الانتخابات البرلمانية،‮ ‬واتهم الأقباط الوطني بأنه يكرس لسياسة التجفيف ومساندة مرشحين لهم توجهات طائفية‮.‬ وأكد الأقباط أن الوطني يتجاهل ترشيح الأقباط علي قوائمه منذ عشرات السنين،‮ ‬ويرفض تطبيق نظام القائمة في الانتخابات لضمان ابعاد الأقباط عن البرلمان،‮ ‬وأضافوا أن مرشحي الحزب يستخدمون الدعاية الدينية العنصرية ضد المرشحين الأقباط في الانتخابات النيابية والمحلية‮.‬ وقال الأقباط إن قادة وحدات الحزب الوطني يحاربون بناء وترميم الكنائس،‮ ‬ويقومون بالتهييج ضد الأقباط في كل مناسبة ثم يبادرون بالحضور للكنائس لتهنئة الأقباط بأعيادهم‮.‬ وأكد الأقباط عبر المدونات أن الوطني هو الذي يعرقل إقرار قانون موحد لبناء دور العبادة،‮ ‬والذي حدث في ظل هيمنته علي الحكم أكبر وأبشع من كل الاعتداءات ضد الأقباط في تاريخ مصر‮.‬ وأضافوا‮: ‬أن الحزب الوطني يحاول محو الهوية القبطية‮.‬ والمتابع لجذور العلاقة بين عز والغول يكتشف أنها مرت بمنحنيات تصاعدية فالبداية كانت في الانتخابات الماضية في عام‮ ‬2005‮ ‬عندما استبعد‮ »‬عز‮« ‬عبدالرحيم الغول ضمن الأعضاء الكبار المغضوب عليهم،‮ ‬والمعروفين بولائهم لأمين التنظيم السابق كمال الشاذلي،‮ ‬ولم تفلح محاولات عبدالرحيم الغول قبل الانتخابات في الترشح علي قوائم الوطني،‮ ‬ولكنه ظل متمسكاً‮ ‬بعضويته في الحزب،‮ ‬وخاض الانتخابات مستقلاً‮ ‬تحت شعار وطني مستقل،‮ ‬ونجح في هذه الانتخابات،‮ ‬ومعه مجموعة كبيرة من الأعضاء الذين استبعدهم عز من قوائم الوطني،‮ ‬وبعد الانتخابات التي حصل فيها الوطني علي نسبة لا تزيد علي‮ ‬30٪‮ ‬من المقاعد وجد نفسه في مأزق كبير،‮ ‬وليس أمامه إلا فتح الباب لأعضائه المستبعدين،‮ ‬وضمهم مرة أخري إلي الحزب بعد نجاحهم كمستقلين‮.‬ وفي أول مؤتمر للحزب الوطني بعد هذه الانتخابات قال‮ »‬عز‮« ‬مبرراً‮ ‬ظاهرة عودة المستقلين وطني إلي أحضان الحزب،‮ ‬إنها ظاهرة طبيعية وضرب مثالاً‮ ‬بعبدالرحيم الغول،‮ ‬وقال‮: ‬لو لم يعد المستقلون للحزب عبدالرحيم الغول يروحوا فين‮.. ‬ومنذ هذا التاريخ حدث تقارب‮ ‬غير عادي بين عز والغول‮.. ‬الغول أدرك بذكائه المعهود أن الكفة في الحزب تميل ناحية أحمد عز فراهن عليه،‮ ‬وتقرب إليه ليصبح بذلك من أكثر المخضرمين الذين حاول أمين التنظيم التخلص منهم إخلاصاً‮ ‬وقرباً‮ ‬لأصحاب الفكر الجديد‮.‬ وفي تلك الأوقات الفارقة كان الحزب لايزال يتأرجح بين الحرس القديم بقيادة صفوت الشريف وكمال الشاذلي،‮ ‬وبين الحرس الجديد بقيادة جمال مبارك،‮ ‬وتابعه أحمد عز،‮ ‬بالإضافة إلي تيار ثالث يمسك العصا من المنتصف،‮ ‬ويقف علي مسافة واحدة بين التيارين،‮ ‬وهذا التيار كان يقوده الدكتور زكريا عزمي‮.‬ راهن الغول علي عز وكسب الرهان،‮ ‬وخرج من حسابات التصفية التي يقوم بها الحرس الجديد،‮ ‬ومن المنتظر دخولها إلي المراحل النهائية في الانتخابات القادمة بعد إنهاء آخر وجود لمن يدين بالولاء لغير أحمد عز‮.‬ راهن الغول وأعتقد أنه في مأمن،‮ ‬وأنه علي رأس مرشحي الحزب في أي انتخابات قادمة بل ووصل إلي درجة من الثقة إلي الاعتقاد بأنه يستطيع توريث المقعد إذا أراد لابنه أو لأحد أنصاره وجاءت أحداث نجع حمادي بما لا تشتهي سفن الغول،‮ ‬ووجد نفسه أمام مواجهة لم يتوقعها،‮ ‬وكشف حساب بتجاوزات انتخابية ارتكبها في حق الأقباط في انتخابات‮ ‬2005،‮ ‬وانتشرت صورة علي‮ »‬اليوتيوب‮« ‬مع المتهم حمام الكموني،‮ ‬واستغل خصومه السياسيون كل ذلك للإيقاع به،‮ ‬وإسقاطه مبدئياً‮ ‬من قوائم الوطني لتجريده من أسلحته التي يستخدمها استناداً‮ ‬علي الحزب ووضعه التنظيمي،‮ ‬وعلاقاته بكباره ومن بينهم بالطبع أمين التنظيم‮.‬ وعرف الغول ما يحاك له،‮ ‬وسمع بالشائعات التي ملأت الدائرة حول أن قرار استبعاده اتخذ من الحزب إرضاء للبابا شنودة الذي وصلته صرخات وأنات الأقباط في نجع حمادي،‮ ‬ونقلها بدوره إلي الرئيس مبارك رأساً‮.. ‬وجهة نظر البابا هي أن ملف نجع حمادي لن يغلق،‮ ‬ولا تهدأ نفوس الأقباط إلا بإعدام القتلة،‮ ‬والوصول للمحرضين‮.‬ أما الغول فلا يقيم وزناً‮ ‬لأقباط نجع حمادي لأنه يدرك أنهم لن يمنحوه أصواتهم في الانتخابات القادمة لذلك يتصرف بصلف معهم،‮ ‬ولسان حاله يقول‮ »‬موعدنا الانتخابات القادمة‮«.. ‬ألم أقل إنه حزب طائفي‮.‬

رسالة من مسيحى إلى مسلم

طين مطين بطين

وزير الصحة : إعدام الخنازير مالهوش علاقة بالصحة !!

هوس الأقباط

حوار : نقيمها مدنية أم دينية ؟

الأقباط من حق العبادة إلى حق العودة !!!

لأننى لست بهائياً

الفاجرة ست جيرانها

إفضحوهم .. كمان وكمان

دبحنى وإشتكى !!

ما أسخم من سيدى إلا ستى

الكشح وبيت علام مقارنة وإستنتاج

أرنى صك عتقك

قبل إنفراط العقد

قانون بناء دور العبادة الموحد : تقنين العنصرية

لقد حاربنا الذباب

كاريكاتير : نجع حمادى حادث فردى !!

شهيدة الحجاب

  • مواقع قبطية

  • نشطاء

  • مدونات

  • دراسات

    • إيران الثورة والعبرة
    • المسيح فى إيران
    • الإعلام المسيحى والنايل سات
    • الخنزير هل هو قذر وديوث