بدون فلسفة ووجع دماغ

بدون فلسفة ووجع دماغ

رجل الدين قدوة ونبراس
نعم يا عزيزى الدكتور الانبا يوحنا معك كل الحق فالدين رسالة وليس مهنة وكل انسان بالغ عاقل رشيد سواء كان مسلما او مسيحيا او يهوديا مكلف بحمل هذه الرسالة وتوصيلها لكل من يتعامل معهم فى صورة سلوك يقبله ويرتضيه وامر به خالق البشر أجمعين والله الذى خلقنا وارسل لنا الرسل منا ليدلونا على مطلوباته من خلقه تعبدنا بكل ما عاد خيره على انفسنا وعلى غيرنا أكثر فهو جل وعلا لا يقبل من انسان صلاة لم تجعله متواضعا لغيره صغيرا او كبيرا وزيرا او خفيرا ولم تنزع الكبر من قلبه ولم تجعله يساعد الارملة والمسكين والضعيف ويمسح على رأس اليتيم والله سبحانه وتعالى امرنا على لسان رسله بالبحث عن مكارم الاخلاق جميعها واتيانها واحب خلق الله الى الله انفعهم لعياله وكلنا عيال الله اى الذى يعولنا ويتكفل بمصالحنا هو الله خالقنا وخالق كل شيئ لا اله الا هو كل شيئ هالك الا وجهه . وردا على الاخ فكرى نور صاحب تعليق بدون فلسفة ووجع دماغ أقول له يا أخى كلنا فى حاجة الى التعليم والقدوة وكلنا نتعلم من بعض على مدار عمرنا الواعى ووجود رجل دين كقدوة ومثل لا يحط من قدرنا كأطباء ومهندسين وخلافه لاننى كطبيب احتاج الى المهندس فى حياتى رغم قراءاتى الكثيرة فى مجالات الهندسة والعكس صحيح فكلنا محتاج لكلناولا غنى لنا عن انموذج للطهارة والخلق الحسن والايثار يمشى بيننا لحما وعظما نعم الدين لله ولكن على يد من نتعلم هذا الدين هذه هى النقطة المهمة والتى عناها الدكتور يوحنا ولدينا فى الاسلام وصف السيدة عائشة لخير الانام عندما سئلت عن خلقه قالت كان قرآنا يمشى على الارض والقران لم يامر الا بالحب والسلام والتعاون على البر والتقوى ومنافسة الاخرين فى الخيرات .. طاب صباحكم ودمتم على حب طالما سكن الله قلوبكم !!
  تعليق:نبيل قليني   تاريخ: 08/04/2010   11:29  
 
 
اكثر من رائع
في الواقع ان هذا المقال اكثر من رائع لأنه ينير اذهاننا علي المعني الحقيقي للدين ورجال الدين , ان دور الدين ودور رجال الدين الأساسي هو معرفة الله المعرفه الحقيقيه , الله الذي يحب الأنسان ويريد له السمو والرفعه وليس الله المتسلط المنتقم . في الحقيقيه اني اعتز جدا بنيافة الدكتور الأب يوحنا قلته واستمع دائما لأرائهالسديده المفيده في القنوات الفضائيه .
  تعليق:شهاب   تاريخ: 08/04/2010   11:26  
 
 
مقال رائع ولكن
مقال رائع لكني اختلف في كلمة عيال الله اراها غير لائقة فنحن مجرد مخلوقات
  تعليق:الأب/ أنجيلوس مسعود   تاريخ: 08/04/2010   10:09  
 
 
الإيمان هو نور الحياة
سيادة المطران الدكتور الأنبا/ يوحنا قلته سلام الرب معكم أهنئكم يا سيدنا على هذه المقالة في الأهرام ، لأنكم ركزتم الضوء في مقالتكم على أهمية الدين ( الإيمان ) والمؤمن ورجل الدين ( رجل الإيمان ) ؛ لأن سبب الظلام الدامي ، العداوات ، كافة أنواع الجرائم بين الشعوب في هذه الحياة هو فقدان النور ( نور الإيمان ) أو فقدان الرجل الذي يحمل شعلة النور هذه ؛ وهذه مأساة ليست لفرد أو لبيئة أو لمجتمع أو لبلد معين بل للإنسانية كافة . لذلك أطلب وأناشد كل إنسان له هذا النور أن يحمله ويضعه على المنارة ليراه الآخرون؛ كل إنسان يدَّعي هذا النور وليس لديه في الحقيقة فليطلب من هذا النور أن يأتي و يضئ له ظلمته . فمع تبدد الظلام تتبدد العداوات وتتبدد الجرائم المهلكة للإنسانية جمعاء. شكرا و لكم منا كل تقدير وإحترام
  تعليق:ملاك صموئيل حبشى   تاريخ: 08/04/2010   09:51  
 
 
الثوابت الوطنيه و رجال الدين
السيد المطران يوحنا قلته يسرد حديثاباللغه العربيه وبمسببات لاتمس العالم العربى ولكنها تمس الحاله الدينيه فى الكنيسه الكاثولوكيه ومقرها الفتيكان لان الامام والفقيه المسلم له رساله اى تعليم مقاصد الله فى الانسان والدعوه .ورجل الدين الارثوذكسى له رساله كذلك فى تعليم مقاصد الله فى الانسان وكليهما يستمد موهبته من كتابه المنطوق بكلام الله وكل الدول الاسلاميه تحكم بالشريعه الاسلاميه او تستمد بعض احكامها من الدين وكل دساترها توكد ان الاسلام دين الدوله واعطت حقا لغير المسلمون بحريه العقيدة بغض النظر عن بعض الاشكالات وكلا من الامام والفقيه المسلمون والكهنه الارثوذكس لم يكونو من اهل السلطه الماليه .وبالحقيقه رجل الدين موظف لكن عند الله والذى حدث فى اوربا قبل الثوره الفرنسيه وتسلط رجال الدين ليس له وجود فى العالم العربى والظاهر ياسيدة المطران كتبت مقالك وانت فى اوربا
  تعليق:احمد عبد الوهاب   تاريخ: 08/04/2010   07:55  
 
 
من خارج الوطن
جمع دين ديانات وليس اديان
  تعليق:محمد امين تركي   تاريخ: 08/04/2010   07:44  
 
 
الرسالة للانبياء فقط ومضت وانتهت ..
رجل الدين مهنة .. واياك ان تنسي ..؟لماذا التمحك وسلب دور الانبياء والرسل باسم اشخاص .. لماذا السرقة حتي دور الانبياء هل ادوات الشكل عجباك من لحية وملبس ودار عبادةحتي تظن انك من المرسلين .. ان الانسان مطالب بالاخلاص لله في ضميره وعملة وتوجهه للخالق بهذا العمل يوم لا ينفع فيه مال ولا بنيين الا من اتي الله بقلب سليم.. لا يوجد في ضمائر الناس رجل دين ولا في اخلاقهم فكل انسان يجب ان يكون عنده دين لله اي مدين بالعبودية للخالق اما في الحياة فالادوار والوظائف شتي قديما وحديثا.. وكل انسان يسعي ان يكون مرضيا عنه من اسرته وجماعته وبلده كلما استطاع اما العمل فهناك من يعملون في صمت ويقدمون ارواحهم فداء للعمل حاول تتفرج علي محطة بترول في وسط المحيط.. حاول ان تري الدين ينقذون الاف البشر يوميا من الموت .. انت تحتاج للتعليم .. حتي تستطيع ان تحسن كلامك .. نحن في عصر ولي فيها المدعون للاوهام.. باقي عندك الجهلة فقط
  تعليق:Ragui Gabriel   تاريخ: 08/04/2010   06:31  
 
 
A wise opinion
I read these words and i felt that still there is a hope for us in Egypt to see the complete picture and open our minds a bit more. I totally agree with Father Kolta. Hope that those words sink in some minds in Egypt and changing our attitude towards the religious leaders. God bless Egypt
  تعليق:فكرى نور   تاريخ: 08/04/2010   02:19  
 
 
بدون فلسفة ووجع دماغ
مع احترامى لكل البشر — اذا كان هناك رجال دين فالمعنى الواضح ان هناك رجال كفر وانا كانسان ودكتور ومهندس ارفض ان اصنف من رجال الكفر لأننى لست من رجال الدين (شيخ او قسيس او حاخام) وبدون فلسفة وكثرة وكلام ومشاكل سببها من يسمون انفسهم رجال الدين — كلنا يهود-مسيحيين-مسلمين أهل ايمان ورجال دين وعيب ان يوصف الناس بهذا اليست الأمهات والمرأة عموما متدينات فاضلات ام ان الدين للرجال فقط — كفانا تخلف والله وحده اعلم بايماننا — والموضوع اريد ان اضعه فى حجمه الحقيقى
  تعليق:GEORGE   تاريخ: 08/04/2010   01:10  
 
 
AHEAVENLY MESSAGE
AS EGYPTIAN I WISH SUCH HEAVENLY MESSAGES TO BE PUBLISHED EVERY DAY SO SOCIETY CAN LEARN FACTS OF PEACEFUL LIFE ,IN SCHOOLS TO LEARN EGYPT IS AS ALWAYS ONE NOT TWO AND TO LEARN WHICH ROAD TAKES US TO JOIN THE CIVILIZED WORLD AND TO BRING BACK TO OUR EGYPT ITS OLD GOOD IMAGE AMONG ALL NATIONS. TO THE WRITER BLESS YOU.
  تعليق:Maher Rouziek   تاريخ: 08/04/2010   12:30  
 
 
Nobody in his or her right mind can argue with this
Societies would be better off if all religious leaders walked this talk
  تعليق:دكتور كمال   تاريخ: 08/04/2010   12:22  
 
 
الثقافة و الحضارة
كلام جميل ولكن …… ألأغلبية العظمى من رجال الدين ليس عندهم المعرفة أو العلم أو الثقافة التي تؤهلهم لأن يكونوا أصحاب رسالات في خدمة البشر و الحضارة
  تعليق:zavo   تاريخ: 08/04/2010   12:21  
 
 
cairo, egypt
bravo